شبابي اجتماعي ثقافي علمي


    كتاب المصباح الجزء الثاني

    شاطر

    مهند الباشا
    Admin

    عدد المساهمات : 115
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/04/2010
    العمر : 28

    كتاب المصباح الجزء الثاني

    مُساهمة  مهند الباشا في السبت أبريل 17, 2010 5:06 pm

    المصباح ( الجزء الثاني)


    الصلاة و الأولى أن تكون الأخيرة فهي سبع عشرة ركعة و أما نوافلها الراتبة بطلب
    مباح
    الفصل الرابع في ذكر الصلوات الخمس اليومية و نوافلها أما] الخمس [اليومية فهي أربع
    و ثلاثون ثمان للظهر بعد الزوال قبلها و ثمان للعصر قبلها و للمغرب أربع بعدها و
    للعشاء ركعتان من جلوس تعدان بركعة بعدها و بعد كل صلاة يريد فعلها و ثمان ركعات
    صلاة الليل و ركعتا الشفع و ركعة واحدة للوتر و ركعتا الفجر و يسقط في السفر نوافل
    الظهرين و العشاء و كل النوافل ركعتان بتشهد و تسليم عدا الوتر و صلاة الأعرابي
    قاله العلامة في قواعده و يستحب أن يقرأ في الأولى من نوافل الزوال بالحمد و
    التوحيد و في الثانية بالحمد و الجحد و في الباقي ما شاء و يقول بين كل ركعتين منها
    اللهم إني ضعيف فقو في رضاك ضعفي و خذ إلى الخير بناصيتي و اجعل الإيمان منتهى رضاي
    و بارك لي فيما قسمت لي و بلغني برحمتك كل الذي أرجو منك و اجعل لي ودا و سرورا
    للمؤمنين و عهدا عندك و يقول بين كل ركعتين من نوافل الظهر اللهم مقلب القلوب و
    الأبصار صل على محمد و آله و ثبت قلبي على دينك و دين و لا تزغ قلبي بعد إذ هديتني
    و هب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب و أجرني من النار و] آله [آل محمد و اجعلني
    سعيدا فإنك تمحو ما تشاء و تثبت و نبيك] محمد [ص برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم صل
    على محمد عنده أم الكتاب و تقول بين كل ركعتين من نوافل العصر دعاء النجاح و سيأتي
    ذكره إن شاء الله في أول تعقيب الظهر و اعلم أن أول صلاة افترضها الله تعالى صلاة
    الظهر و لذلك سميت الأولى فإذا زالت الشمس فبادر إلى الصلاة في وقتها و افعل ما
    قدمنا ذكره من الوضوء و دخول المسجد و الأذان و الإقامة و التوجه إلى الصلاة و
    يستحب أن يقول في ركوعه اللهم لك ركعت و لك خشعت و بك آمنت و لك أسلمت و عليك توكلت
    و أنت ربي خشع لك سمعي و بصري و مخي و عصبي و عظامي و ما أقلته قدماي لله رب
    العالمين ثم يقول سبحان ربي العظيم و بحمده سبعا أو خمسا أو ثلاثا و يجزي مرة ثم
    ينتصب قائما و يقول سمع الله لمن حمده الحمد لله رب العالمين أهل الكبرياء و العظمة
    و الجود و الجبروت و يقول في سجوده اللهم لك سجدت و بك آمنت و لك أسلمت و عليك
    توكلت و أنت ربي سجد لك سمعي و بصري و شعري و عصبي و مخي و عظامي و سجد وجهي البالي
    الفاني للذي خلقه و صوره و شق سمعه و بصره تبارك الله أحسن الخالقين ثم يقول سبحان
    ربي الأعلى و بحمده سبعا أو خمسا أو ثلاثا و يجزي مرة ثم يجلس و يقول اللهم اغفر لي
    و ارحمني و اجبرني و اهدني إني لما أنزلت إلي من خير فقير ثم يسجد الثانية كالأولى
    ثم يقوم إلى الثانية فيصليها كالأولى و يقنت قبل الركوع بما أحب و أفضله كلمات
    الفرج و القنوت مستحب في جميع الصلوات فرائضها و نوافلها و يتأكد في الفرائض و آكد
    الفرائض الغداة و المغرب و الناسي يقضيه بعد الركوع قال الشهيد في بيانه و أوجب ابن
    أبي عقيل و ابن بابويه القنوت مطلقا و يستحب الجهر به إلا للمأموم و أقله تسبيحات
    خمس أو ثلاث أو البسملة ثلاثا و يتابع المأموم الإمام فيه و إن كانت أولى له و يجوز
    الدعاء فيه و في أحوال الصلاة للدين و الدنيا إذا كان و يجوز بغير العربية أما
    الأذكار الواجبة فلا إلا مع العجز و يجب في التشهد أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا
    شريك له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله اللهم صل على محمد و آل محمد و يستحب في
    التشهد الأول بسم الله و بالله و الحمد لله و خير الأسماء لله أشهد أن لا إله إلا
    الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمدا عبده و رسوله أرسله بالحق بشيرا و نذيرا بين
    يدي الساعة و أشهد أن ربي?نعم الرب و أن محمدا نعم الرسول اللهم صل على محمد و آل
    محمد و تقبل شفاعته في أمته و ارفع درجته الحمد لله الحمد لله الحمد لله ثلاثا و في
    التشهد الثاني ذلك إلى نعم الرسول التحيات لله و الصلوات الطيبات الطاهرات الزاكيات
    الغاديات الرائحات السابغات الناعمات لله ما طاب و زكا و طهر و ما خلص و صفا فلله
    ثم يكرر التشهد إلى الساعة و أشهد أن الساعة آتية لا ريب فيها و أن الله يبعث من في
    القبور اللهم صل على محمد و آل محمد و بارك على محمد و آل محمد و سلم على محمد و آل
    محمد و ترحم على محمد و آل محمد] كأفضل ما صليت [كما صليت و باركت و سلمت و ترحمت
    على إبراهيم و آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم صل على محمد و آل محمد و اغفر لنا و
    لإخواننا الذين سبقونا بالإيمان و لا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف
    رحيم اللهم صل على محمد و آل محمد و امنن علي بالجنة و عافني من النار اللهم صل على
    محمد و آل محمد و اغفر للمؤمنين و المؤمنات الأحياء منهم و الأموات و لمن دخل بيتي
    مؤمنا و للمؤمنين و المؤمنات و لا تزد الظالمين إلا تبارا ثم يسلم فيقول السلام
    عليك أيها النبي و رحمة الله و بركاته السلام على جميع أنبياء الله و ملائكته و
    رسله السلام على الأئمة] الطاهرين [الهادين المهديين السلام علينا و على عباد الله
    الصالحين انتهى ما أخذناه من بيان الشهيد ره ثم يقوم إلى الثالثة فيقول بحول الله
    تعالى و قوته أقوم و أقعد و يقرأ في الركعتين الأخيرتين الحمد وحدها أو يقول بدلا
    منها التسبيحات الأربع ثلاثا و تجزي مرة واحدة فإذا سلمت فكبر ثلاثا و سبح تسبيح
    الزهراء ع و هي أربع و ثلاثون تكبيرة و ثلاث و ثلاثون تحميدة و ثلاث و ثلاثون
    تسبيحة و تفعل في كل فريضة من اليومية ما ذكرناه
    الفصل الخامس فيما يقال عقيب كل فريضة و هو لا إله إلا الله إلها واحدا و نحن له
    مسلمون لا إله إلا الله لا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين و لو كره المشركون لا إله
    إلا الله ربنا و رب آبائنا الأولين لا إله إلا الله وحده وحده صدق وعده و نصر عبده]
    و أعز جنده [و هزم الأحزاب وحده فله الملك و له الحمد يحيي و يميت و هو حي لا يموت
    بيده الخير و هو على كل شيء قدير ثم قل أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم
    و أتوب إليه ثم قل اللهم اهدني من عندك و أفض علي من فضلك و انشر علي من رحمتك و
    أنزل علي من بركاتك ثم قل سبحانك لا إله إلا أنت اغفر لي ذنوبي كلها جميعا فإنه لا
    يغفر الذنوب كلها جميعا إلا أنت و عن الصادق ع أدنى ما يجزي من الدعاء عقيب
    المكتوبة أن يقول اللهم صل على محمد و آل محمد اللهم إني أسألك من كل خير أحاط به
    علمك و أعوذ بك من كل شر أحاط به علمك اللهم إني أسألك عافيتك في أموري كلها و أعوذ
    بك من خزي الدنيا و عذاب الآخرة و أعوذ بوجهك الكريم و عزتك التي لا ترام و قدرتك
    التي لا يمتنع منها شيء من شر الدنيا و الآخرة و من شر الأوجاع كلها و من شر كل
    دابة أنت آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي
    العظيم توكلت على الحي الذي لا يموت و الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا و لم يكن له
    شريك في الملك و لم يكن له ولي من الذل و كبره تكبيرا ثم قل لا إله إلا الله إن
    الله و ملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه و سلموا تسليما لبيك
    اللهم لبيك و سعديك اللهم صل على محمد و آل محمد و على أهل بيت محمد و على ذرية
    محمد عليه و عليهم السلام] أفضل الصلوات [و رحمة الله و بركاته و أشهد أن التسليم
    منا لهم و الايتمام بهم و التصديق لهم ربنا آمنا بك و صدقنا رسولك و سلمنا تسليما
    ربنا آمنا بما أنزلت و اتبعنا?الرسول و آل الرسول فاكتبنا مع الشاهدين اللهم إني
    أسألك أن تصلي على محمد و آل محمد و أسألك من خير ما أرجو و من خير ما لا أرجو و
    أعوذ بك من شر ما أحذر و من شر ما لا أحذر ثم قل سبحان الله كلما سبح الله شيء و
    كما يحب الله أن يسبح و كما هو أهله و كما ينبغي لكرم وجهه و عز جلاله و الحمد لله
    كلما حمد الله شيء و كما يحب الله أن يحمد و كما هو أهله و كما ينبغي لكرم وجهه و
    عز جلاله و لا إله إلا الله كلما هلل الله شيء و كما يحب الله أن يهلل و كما هو
    أهله و لكرم وجهه و عز جلاله و الله أكبر كلما كبر الله شيء و كما يحب الله أن يكبر
    و كما هو أهله و كما ينبغي أحد إله إلا كما ينبغي لكرم وجهه و عز جلاله ثم قل سبحان
    الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر على كل نعمة أنعم بها علي و على كل
    من خلقه ممن كان أو يكون إلى يوم القيامة ثم قل اللهم إن مغفرتك أرجى من عملي و إن
    رحمتك أوسع من ذنبي اللهم إن كان ذنبي عندك عظيما فعفوك أعظم من ذنبي اللهم إن لم
    أكن أهلا أن أبلغ رحمتك فرحمتك أهل أن تبلغني لأنها وسعت كل شيء برحمتك يا ارحم
    الراحمين ثم قل يا من لا يشغله سمع عن سمع يا من لا يغلطه السائلون يا من لا يبرمه
    إلحاح الملحين أذقني برد عفوك و مغفرتك و حلاوة رحمتك ثم قل ما روي عن علي ع في
    تعقيب كل فريضة إلهي هذه صلاتي صليتها لا لحاجة منك إليها و لا رغبة منك فيها إلا
    تعظيما و طاعة و إجابة لك إلى ما أمرتني به إلهي إن كان فيها خلل أو نقص من نيتها
    أو قيامها أو قراءتها أو ركوعها أو سجودها فلا تؤاخذني و تفضل علي بالقبول و
    الغفران برحمتك يا أرحم الراحمين و تقول ثلاثا يا أسمع السامعين و يا أبصر الناظرين
    و يا أسرع الحاسبين و يا أرحم الراحمين و يا أحكم الحاكمين و يا صريخ المستصرخين]
    المكروبين [و يا مجيب دعوة المضطرين أنت الله لا إله إلا أنت رب العالمين و أنت
    الله لا إله إلا أنت العلي العظيم و أنت الله لا إله إلا أنت الرحمن الرحيم و أنت
    الله لا إله إلا أنت ملك] مالك [يوم الدين و أنت الله لا إله إلا أنت منك بدء الخلق
    و إليك يعود و أنت الله لا إله إلا أنت لم تزل و لا] لن [تزال و أنت الله لا إله
    إلا أنت مالك الخير و الشر و أنت الله لا إله إلا أنت خالق الجنة و النار و أنت
    الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد لم تلد و لم تولد و لم يكن لك كفوا أحد و أنت الله
    لا إله إلا أنت عالم الغيب و الشهادة الرحمن الرحيم و أنت الله لا إله إلا أنت
    الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون و
    أنت الله لا إله إلا أنت الخالق البارئ المصور لك الأسماء الحسنى يسبح لك ما في
    السماوات و الأرض و أنت العزيز الحكيم و أنت الله لا أنت الكبير المتعال و الكبرياء
    رداؤك ثم قل اللهم صل على محمد و آل محمد و اغفر لي مغفرة عزما جزما لا تغادر لي
    ذنبا و لا أكتسب] أرتكب [بعدها محرما و عافني معافاة لا تبتليني بعدها أبدا و اهدني
    هدى لا أضل بعده أبدا و علمني ما ينفعني و انفعني بما علمتني و اجعله حجة لي لا علي
    و ارزقني من فضلك صبا صبا كفافا كفافا و رضني به يا رباه و تب علي يا الله يا رحمان
    يا رحيم صل على محمد و آله و ارحمني و أجرني من النار ذات السعير و ابسط لي في سعة
    رزقك علي و اهدني بهداك و أغنني بغناك و أرضني بقضائك و اجعلني من أوليائك المخلصين
    و أبلغ محمدا صلى الله عليه و آله تحية كثيرة و سلاما و اهدني لما اختلف فيه من
    الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم و اعصمني من المعاصي كلها و من
    الشيطان الرجيم آمين رب العالمين ثم قل الباقيات الصالحات أربعين مرة ثم قل ثلاثا
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين ثم?يقرأ
    الحمد و آية الكرسي و الشهادة و آيتي الملك و السخرة ثم قل ثلاثا اللهم صل على محمد
    و آل محمد و اجعل لي من أمري فرجا و مخرجا و ارزقني من حيث أحتسب و من حيث لا أحتسب
    يا رب محمد و آل محمد صل على محمد و آل محمد و عجل فرج محمد و آل محمد و أعتقني من
    النار و ثلاثا اللهم صل على محمد و أسألك خير الخير رضوانك و الجنة و أعوذ بك من شر
    الشر سخطك و النار اللهم أنت ثقتي في كل كربة و أنت رجائي في كل شدة] شديدة [و أنت
    لي في كل أمر نزل بي ثقة و عدة فاغفر لي ذنوبي كلها و اكشف همي و فرج غمي و عافني
    من خزي الدنيا و عذاب الآخرة أعوذ بك من شر نفسي و من شر غيري و من شر السلطان و
    الشيطان و فسقة الجن و الإنس و فسقة العرب و العجم و ركوب المحارم كلها و من نصب
    لأولياء الله أجير نفسي بالله من كل سوء عليه توكلت و هو رب العرش العظيم و ثلاثا
    أعيذ نفسي و مالي و ولدي و ديني و أهلي و إخواني في ديني و ما رزقني ربي و خواتيم
    عملي و من يعنيني أمره بالله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له
    كفوا أحد و برب الفلق من شر ما خلق و من شر غاسق إذا وقب و من شر النفاثات في العقد
    و من شر حاسد إذا حسد و برب الناس ملك الناس إله الناس من شر الوسواس الخناس الذي
    يوسوس في صدور الناس من الجنة و الناس و ثلاثا أستودع الله العلي الأعلى الجميل
    العظيم ديني و نفسي و أهلي و مالي و ولدي و إخواني المؤمنين و جميع ما رزقني ربي و
    جميعمن يعنيني أمره أستودع الله المرهوب المخوف المتضعضع لعظمته كل شيء ديني و أهلي
    و مالي و ولدي و إخواني المؤمنين و جميع من يعنيني أمره و ثلاثا أشهد أن لا إله إلا
    الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد يحيي و يميت و يميت و يحيي و هو حي لا
    يموت بيده الخير و هو على كل شيء قدير و ثلثا يا الله يا رحمان يا رحيم يا حي يا
    قيوم برحمتك أستغيث و ثلاثا و أنت آخذ بلحيتك بيدك اليمنى و اليسرى مبسوطة باطنها
    مما يلي السماء يا عزيز يا كريم يا غفور يا رحيم ثم اقلبهما و اجعل ظاهرهما مما يلي
    السماء و قل ثلاثا اللهم صل على محمد و آلمحمد و أجرني من العذاب الأليم ثم اخفضهما
    و قل اللهم صل على محمد و آل محمد و فقهني في الدين و حببني إلى المسلمين و اجعل لي
    لسان صدق في الآخرين و ارزقني هيبة المتقين يا الله يا الله يا الله أسألك بحق من
    حقه عليك عظيم أن تصلي على محمد و آل محمد و أن تستعملني بما عرفتني من حقك و أن
    تبسط علي ما قدرت] حذرت [من رزقك ثم قل حسبي الله ربي الله لا إله إلا هو عليه
    توكلت و هو رب العرش العظيم ما شاء الله كان و ما لم يشأ لم يكن أشهد و أعلم أن
    الله على كل شيء قدير و أن الله قد أحاط بكل شيء علما] و أحصى كل شيء عددا [اللهم
    إني أعوذ بك من شر نفسي و من شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم
    ثم اقرأ التوحيد اثنتي عشرة مرة و قل اللهم إني أسألك باسمك المخزون المكنون الطاهر
    الطهر] المطهر [المبارك و أسألك باسمك العظيم و سلطانك القديم يا واهب العطايا و يا
    مطلق الأسارى و يا فكاك الرقاب من النار أسألك أن تصلي على محمد و آل محمد و أن
    تعتق رقبتي من النار و أخرجني من الدنيا سالما و أدخلني الجنة آمنا و أن تجعل دعائي
    أوله فلاحا و أوسطه نجاحا و آخره صلاحا إنك أنت علام الغيوب ثم قل اللهم صل على
    محمد و آل محمد اللهم إن الصادق الأمين صلى الله عليه و آله قال إنك قلت ما ترددت
    في شيء أنا فاعله كترددي في قبض روح عبدي المؤمن يكره الموت و أكره مساءته اللهم
    فصل على محمد و آل محمد و عجل لوليك الفرج و العافية و النصر و لا تسؤني في نفسي و
    لا في أحد من أحبتي و صلى الله على محمد و آل محمد و?سلم ثم قل اللهم إليك رفعت
    الأصوات و لك عنت الوجوه و لك خضعت الرقاب و إليك التحاكم في الأعمال يا خير من سئل
    و يا خير من أعطى يا من لا يخلف الميعاد يا من أمر بالدعاء و وعد الإجابة يا من قال
    ادْعُوِني أَسْتَجِبْ لَكُمْ يا من قال وَ و يا من قال يا ال لّهِ إِنَّ ال لّهَ
    لَعَلَّهُمْ َيرْش ُدُونَ تَقْ نَطُوا مِنْ رَحْمَةِ حسبي الله لا لْ يُؤْمِو نُ ا
    ب ِي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ لبيك و سعديك أَ نْفُسِهِمْ بتربيتك]
    ببريتك [اللطيفة وَ عَلى ل فْيَسْتَجِيبُوا ل ِي يَغْفِرُ الذُُّنوبَ جَمِيع اً
    أَسْرَو فُ ا برفعكها زاكية دَعانِ إِنَّ ال لّهَ الدّاعِ إ ِذا ال لّهِ قرِيبٌ
    ُأجِيبُ دَعْوَةَ
    لا تَقْ نَطُوا مِنْ رَحْمَةِ إ فِنِّي أَ نْفُسِهِمْ عِبادِي عَنِّي أَسْرَو فُ ا
    عَلى إ ِذا سَأَ لَكَ عِبادِيَ اَّلذِينَ ها أنا ذا بين يديك المسرف على نفسي و أنت
    القائل يا عِبادِيَ اَّلذِينَ يَغْفِرُ الذُُّنوبَ جَمِيع اً إِنَّهُ هُوَ
    الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ثم قل قبل أن تثني ركبتيك أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا
    شريك له إلها واحدا أحدا فردا صمدا لم يتخذ صاحبة و لا ولدا ثم قل اللهم ببرك
    القديم و رأفتك و شفقتك بصنعتك المحكمة و قدرتك بسترك الجميل صل على محمد و آل محمد
    و أحي قلوبنا بذكرك و اجعل ذنوبنا مغفورة و عيوبنا مستورة و فرائضنا مشكورة و
    نوافلنا مبرورة و قلوبنا بذكرك معمورة و نفوسنا بطاعتك مسرورة و عقولنا على توحيدك
    مجبورة و أرواحنا على دينك مفطورة و جوارحنا على خدمتك مقهورة و أسماءنا في خواصك
    مشهورة و حوائجنا لديك ميسورة و أرزاقنا من خزائنك مدرورة] و [أنت الله لا إله إلا
    أنت لقد فاز من والاك و سعد من ناجاك و عز من ناداك و ظفر من رجاك و غنم من قصدك و
    رحم] و ربح [من تاجرك ثم قل رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد صلى الله عليه
    و آله نبيا و بعلي إماما و بالحسن و الحسين و علي و محمد و جعفر و موسى و علي و
    محمد و علي و الحسن و محمد الخلف الصالح عليهم السلام أئمة و سادة و قادة بهم أتولى
    و من أعدائهم أتبرأ ثم قل بسم الله الرحمن الرحيم حسبي الله لديني و حسبي الله
    لدنياي و حسبي الله لآخرتي و حسبي الله لما أهمني و حسبي الله لمن بغى علي و حسبي
    الله عند الموت و حسبي الله عند المسألة في القبر و حسبي الله عند الميزان و حسبي
    الله عند الصراط و لا إله إلا هو عليه توكلت و هو رب العرش العظيم ثم قل ثلاثا
    اللهم إني أسألك العفو و العافية و المعافاة في الدنيا و الآخرة ثم قل يا مبدئ
    الأسرار و مبين الكتمان و شارع الأحكام و ذارئ الأنعام و خالق الأنام و فارض الطاعة
    و ملزم الدين و موجب التعبد أسألك بحق تزكية كل صلاة زكيتها و بحق من زكيتها له و
    بحق من زكيتها به أن تجعل صلاتي هذه زاكية متقبلة بتقبلكها و رفعكها و تصييرك بها
    ديني زاكيا و إلهامك قلبي حسن المحافظة عليها حتى تجعلني من أهلها الذين ذكرتهم
    بالخشوع فيها أنت ولي الحمد كله فلا إله إلا أنت فلك الحمد كله بكل حمد أنت له ولي
    و أنت ولي التوحيد كله فلا إله إلا أنت فلك التوحيد كله بكل توحيد أنت له ولي و أنت
    ولي التهليل كله فلا إله إلا أنت فلك التهليل كله بكل تهليل أنت له ولي و أنت ولي
    التسبيح كله فلا إله إلا أنت فلك التسبيح كله بكل تسبيح أنت له ولي و أنت ولي
    التكبير كله فلا إله إلا أنت فلك التكبير كله بكل تكبير أنت له ولي رب عد علي في
    صلاتي هذه متقبلة إنك أنت السميع العليم ثم قل يا شارعا لملائكته الدين القيم دينا
    راضيا به منهم لنفسه و يا خالق من سوى الملائكة من خلقه للابتلاء بدينه و يا مستخصا
    من خلقه لدينه رسلا بدينه إلى من دونهم و يا مجازي أهل الدين بما عملوا في الدين
    اجعلني بحق اسمك الذي كل شيء من الخيرات منسوب إليه من أهل دينك المؤثر به
    بإلزامكهم حقه و تفريغك قلوبهم للرغبة في أداء حقك فيه إليك لا تجعل بحق اسمك الذي
    فيه تفصيل الأمور كلها شيئا سوى دينك عندي أبين فضلا و لا إلي أشد تحببا و لا بي
    لاصقا و لا أنا إليه منقطعا و اغلب بالي و هواي و سريرتي و علانيتي و اسفع بناصيتي
    إلى كل ما تراه لك مني رضى من طاعتك في الدين?الفصل السادس في سجدتي الشكر و صفتهما
    أن تسجد لاطيا بالأرض تنفرش معها بخلاف سجدة الصلاة و تقول فيهما مائة شكرا شكرا
    فإن قلت ثلاث مرات شكرا لله أجزأك و كان الكاظم ع يقول في سجدة الشكر رب عصيتك
    بلساني و لو شئت و عزتك لأخرستني و عصيتك ببصري و لو شئت و عزتك لأكمهتني و عصيتك
    بسمعي و لو شئت و عزتك لأصممتني و عصيتك بيدي و لو شئت و عزتك لكنعتني و عصيتك
    بفرجي و لو شئت و عزتك لعقمتني و عصيتك برجلي و لو شئت و عزتك لجذمتني و عصيتك
    بجميع جوارحي التي أنعمت بها علي و لم يكن هذا جزاءك مني ثم كان ع يقول العفو العفو
    ألف مرة ثم يلصق خده الأيمن بالأرض و يقول بصوت حزين ثلاثا بؤت إليك بذنبي عملت
    سوءا و ظلمت نفسي فاغفر لي] ذنبي [فإنه لا يغفر الذنوب غيرك يا مولاي ثم يلصق خده
    الأيسر بالأرض و يقول ثلاثا ارحم من أساء و اقترف و استكان و اعترف ثم يرفع رأسه ثم
    قل اللهم أعط محمدا و آل محمد السعادة في الرشد و إيمان اليسر و فضيلة في النعم و
    هناءة في العلم حتى تشرفهم على كل شريف الحمد لله ولي كل نعمة و صاحب كل حسنة و
    منتهى كل رغبة] و قاضي كل حاجة [لم يخذلني عند شديدة و لم يفضحني بسوء سريرة
    فلسيدي] فلك [الحمد كثيرا ثم قل اللهم لك الحمد كما خلقتني و لم أك شيئا مذكورا رب
    أعني على أهوال الدنيا و بوائق الدهر و نكبات الزمان و كربات الآخرة و مصيبات
    الليالي و الأيام و اكفني شر ما يعمل الظالمون في الأرض و في سفري فاصحبني و في
    أهلي فاخلفني و فيما رزقتني فبارك لي و في نفسي لك فذللني و في أعين الناس فعظمني و
    إليك فحببني و بذنوبي فلا تفضحني و بعملي فلا تبسلني و بسريرتي فلا تخزني و من شر
    الجن و الإنس فسلمني و لمحاسن الأخلاق فوفقني و من مساوي الأخلاق فجنبني إلى أن] من
    [تكلني يا رب المستضعفين و أنت ربي إلى عدو ملكته أمري أم إلى قريب فيخذلني أم إلى
    بعيد فيتجهني فإن لم تكن غضبت علي يا رب فلا أبالي غير أن عافيتك أوسع لي و أحب إلي
    و أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له السماوات و الأرض و كشفت به الظلمة و صلح عليه أمر
    الأولين و الآخرين من أن تحل علي غضبك أو تنزل بي سخطك لك الحمد حتى ترضى و بعد
    الرضا و لا حول و لا قوة إلا بك و تقول في سجدتي الشكر عقيب العصر ما تقدم و إن شئت
    قلت ما روي أن السجاد ع كان يقول فيهما و هو الحمد لله شكرا شكرا مائة مرة و كلما
    قال عشر مرات قال شكرا للمجيب ثم تقول يا ذا المن الذي لا ينقطع أبدا و لا يحصيه
    غيره و يا ذا المعروف الذي لا ينفد أبدا يا كريم يا كريم ثم يدعو و يتضرع و يذكر
    حاجته ثم يقول لك الحمد إن أطعتك و لك الحجة إن عصيتك لا صنع لي و لا لغيري في
    إحسان منك إلي في حال الحسنة يا كريم يا كريم صل على محمد و أهل بيته و صل بجميع ما
    سألتك و سألك من في مشارق الأرض و مغاربها من المؤمنين و المؤمنات و ابدأ بهم و ثن
    بي برحمتك ثم يضع خده الأيمن على الأرض و يقول اللهم لا تسلبني ما أنعمت به علي من
    ولايتك و ولاية محمد و آل محمد عليهم السلام ثم يضع خده الأيسر و يقول مثل ذلك ثم
    قل إذا رفعت رأسك من السجود ما ذكره الشهيد رحمه الله في نفليته ثلاثا تقول في كل
    مرة بعد أن تمر يدك اليمنى على جانب خدك الأيسر إلى جبهتك إلى خدك الأيمن بسم الله
    الذي لا إله إلا هو عالم الغيب و الشهادة الرحمن الرحيم اللهم إني أعوذبك من الهم و
    الغم و الحزن و السقم و العدم] و السقم و العدم [و الصغار و الذل و الفواحش ما ظهر
    منها و ما بطن قال و يمر يده على صدره في كل مرة و يقول في سجدتي الشكر عقيب المغرب
    ما تقدم و إن شئت قلت أسألك بحق?محمد حبيبك صلى الله عليه و آله إلا بدلت سيئاتي
    حسنات و حاسبتني حسابا يسيرا ثم تضع خدك الأيمن على الأرض و تقول أسألك بحق حبيبك
    محمد صلى الله عليه و آله إلا كفيتني مئونة الدنيا وكل هول دون الجنة ثم تضع خدك
    الأيسر على الأرض و تقول أسألك بحق حبيبك محمد صلى الله عليه و آله لما غفرت لي
    الكثير من الذنوب و القليل و قبلت من عملي اليسير ثم عد إلى السجود و قل أسألك بحق
    حبيبك محمد صلى الله عليه و آله لما أدخلتني الجنة و جعلتني من سكانها و عمارها و
    لما نجيتني من سفعات النار برحمتك و تقول في سجدتي الشكر عقيب العشاء ما تقدم و إن
    شئت قلت اللهم أنت أنت انقطع الرجاء إلا منك ثم قل يا أحد من لا أحد له ثلاثا يا من
    لا يزداد على كثرة الدعاء كرما و جودا ثلاثا صل على محمد و أهل بيته ثلاثا و سل
    حاجتك ثم تضع خدك الأيمن على الأرض الآجال] الآمال [و إلا [العطاء]
    فتقول كذلك ثم تضع خدك الأيسر على الأرض و تقول كذلك ثم تعيد جبهتك إلى الأرض و
    تسجد و تقول كذلك و تقول في سجدتي الشكر عقيب الصبح ما تقدم و إن شئت قلت فيهما ما
    ذكره الشهيد رحمه الله في النفلية] نفليته [اللهم إني أسألك بحق من رواه و بحق من
    روي عنه صل على جماعتهم و افعل بي كذا و كذا و كان علي ع يقول في سجدة الشكر بعد
    الفريضة وعظتني فلم أتعظ و زجرتني عن محارمك فلم أنزجر و غمرتني أياديك فما شكرت
    عفوك عفوك يا كريم قاله الشيخ التوليني] النوفلي [في كفايته
    الفصل السابع في تعقيب صلاة الظهر إذا سلمت فعقب بما تقدم ذكره عقيب كل فريضة ثم قل
    ما يختص عقيب الظهر و هو أدعية كثيرة منها دعاء النجاح و هو اللهم رب السماوات
    السبع و رب الأرضين السبع و ما فيهن و ما بينهن و رب العرش العظيم و رب جبرئيل و

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 23, 2018 10:50 am